آخر الإضافات

استطلاع رأي

ما هو تقييمك لنسخة هذه السنة من المهرجان مقارنة بالنسخ السابقة

قيم هذا المقال

0

المزيد في تمازيغت

الرئيسية | تمازيغت | الخميس دادس...جمعية "أمل دادس"تحتفل برأس السنة الأمازيغية 2967

الخميس دادس...جمعية "أمل دادس"تحتفل برأس السنة الأمازيغية 2967

الخميس دادس...جمعية "أمل دادس"تحتفل برأس السنة الأمازيغية 2967

اليوم الأول:

في إطار الاهداف المسطرة لجمعية "امل دادس" إحتفلت هذه الاخيرة يوم السبت 28يناير2017 برأس السنة الامازيغية الجديدة 2967، حيث قدم خلال هذا اليوم الاول ،قراءة في كتاب "دينامية المجال الواحي و رهان التنمية المستدامة " للباحث عمر الوحماني وقد تطرق الكاتب الى مايلي:

-معلومات عامة حول الكتاب 

-منهجية البحث و الاهداف و الاشكاليات 

و بعد ذلك  تم فتح باب المداخلات و الاستفسارات  .

اما الشق الثقافي التاني من الاحتفال الذي هو عبارة عن ندوة من تاطير الاستاذ عناني إبراهيم " حول قراءة جديدة في التقويم الامازيغي" و الذي تطرق فيها الى ما يلي:

-إعطاء قراءة جديدة للتقويم الامازيغي

-السلالات الامازيغية المتداخلة حول الحكم في مصر.

-لماذا الامازيغ لم يكتبوا تاريخهم ؟

و في الختام تناول الكلمة (مداخلات)عدد من الحضور والذي بلغ عددهم أكثر من 70 مهتم ومهتمة بالثقافة الأمازيغية.

اليوم الثاني :

شهد يوم الاحد 29 يناير 2017 وفي اطار الإحتفال بالسنة الأمازيغية مجموعة من الانشطة الترفيهية و الرياضية فقد توجت الصبيحة بتنظيم مسابقة في الجري السريع للفئة العمرية الصغرى و كذا المتوسطة. أما في الزوال بعد الكلمات الترحيبية من امين المال للجمعية(ايت حدو الحاج محمد) و رئيس اللجنة الثقافية( جمال ايت محمد) تم إعطاء الانطلاقة للانشطة التي تتلخص في مجموعات موسيقية و مسرحية و كذا الشعر.  وقبل إختتام النشاط فقد دعى رئيس اللجنة الثقافية كافة الحاضرين للحضور  الى ذكرى شهيد القضية الامازيغية عمر خالق والتي ستقام يوم 4فبراير 2017باكنيون ،ليختتم هذا النشاط الموسمي بكلمات الامين ضاربا موعدا أخر يوم 20ابريل 2017 في "تافسوت نيمازيغان".

مصطفى الهلالي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (1 منشور)

drissia 31 يناير 2017 - 11:53
Bravo et bon courage Amal Dades
مقبول
-1
مرفوض تقرير كغير لائق
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟