آخر الإضافات

استطلاع رأي

ما هو تقييمك لنسخة هذه السنة من المهرجان مقارنة بالنسخ السابقة

قيم هذا المقال

0

المزيد في تمازيغت

الرئيسية | تمازيغت | الحركة الثقافية الأمازيغية و تخليد ذكرى إغتيال الشهيد عمر خالق "ازم"

الحركة الثقافية الأمازيغية و تخليد ذكرى إغتيال الشهيد عمر خالق "ازم"

الحركة الثقافية الأمازيغية و تخليد ذكرى إغتيال الشهيد عمر خالق "ازم"

حدثنا عن عمر خالق كمناضل وكصديق؟

 عمر خالق يعرفه الجميع و أعرفه شخصيا بإعتبارنا ناضلنا في صفوف الحركة الثقافية الأمازيغية، بالطبع ما جمعني بعمر هو النضال من أجل  القضية الأمازيغية والنضال من أجل الحركة الثقافية الأمازيغية، لكن بعد ذلك كانت معرفة طيبة وعلاقة صداقة وأخوة أكثر مما تتصور ، وبالتالي عمر يمكن أن اقول عليه أنه ذلك  الإنسان المناضل الغيور على القضية الأمازيغية قدم كل ما يملك من أجل أصدقائه شخص ذو مبادئ خلوق ،يصعب كثيرا  وصف شخصية عمر خالق المتميزة ،شاب كان يطمح للنجاح في مستقبله ،لكن شاءت الأقدار ان يستشهد من أجل قضية أمن بها ،بخلاصة كان صديق رائع يحبه الجميع ، بأخلاقه استطاع فرض مكانته وسط المناضلين والطلبة بصفة عامة

 كيف سيتم تخليد ذكرى الشهيد بموقع "أمور ن واكش "وماهي دلالاتها الرمزية ؟

 مسألة تخليد الذكرى الأولى لاستشهاد المناضل عمر خالق بموقع "أمور ن واكش "لها دلالة رمزية على اعتبار هذا الموقع هو الموقع الذي استشهد فيه عمر خالق في 27 من يناير 2016 بالتالي فالموقع على غرار باقي المواقع الجامعية للحركة الثقافية الامازيغية باعتبارها جسد واحد 

على المستوى الوطني ستقف عند هذه المحطة التاريخية  الاولى لإغتيال عمر خالق ، وموقع الشهيد فإنه حسب ما جاء في الصفحة الرسمية له سيقوم بشكل إحتجاجي تنديدي بهذا الإغتيال البشع الذي تعرض له الشهيد  واستحضار أحداث العام الماضي بكافة أحزانها و مأسيها خاصة و أركز هنا عن اليوم الذي نشر فيه خبر استشهاد عمر و الذي يصادف يوم 27 يناير  نتيجة الطعانات التي تعرض لها في يوم 23 يناير 2016 ،بالتالي فالحركة الثقافية الأمازيغية موقع الشهيد وإن كانت تندد دائما عبر أشكالها بهذا الإغتيال و تعمل ذائما على وضع الرائ العام الطلابي في الصورة الحقيقية لهده الأحدات ،وهذه الجريمة المرتكبة في حقها و في حق أحد أبنائها . ، أما فيما يخص الدلالة الرمزية لهذه المحطة فلها دلالة كبيرة جدا بإعتبارها كما قلت سالفا ،ان موقع أمور ن واكش هو الموقع الذي استشهد فيه الأسد هو الموقع الذي عانى الويلات ومر من أزمات وهجمات متتالية على المناضلين ،إذ تبقى السنة  الماضية هي السنة الاسوء في تاريخ الموقع بفعل العنف الممارس على ح.ث.ا من اجل استئصالها  من الساحة الجامعية بمراكش ، والوقوف على هذا له دلالة رمزية كبيرة كما قلت في استحضار كل ما عاشته ح.ث.ق من هوجومات واعتداءات من طرف أعداء الإنسانية 

والدين لا يستطيعون منافسة الحركة  فكريا ولا يقبلون بالمقارعة الفكرية .لذلك يلجؤن لمتل هذه الممارسات الجبانة .


 كيف أصبح موقع الشهيد داخل الساحة الجامعية بعد الاغتيال الدي طال أحد خيرات مناضله؟

 موقع "أمور ن واكش "او موقع الشهيد من خلال تجريبتي الشخصية كمناضل من داخل الحركة الثقافية الأمازيغية أن الموقع بعد حدث الاغتيال كل ما أود أن أقوله في هذا الصدد  أنه لا يزال وفيا لنضاله من أجل القضية الأمازيغية .و أصبح يشكل عقدة في حلق الأعداء وخصوم القضية الأمازيغية من داخل الساحة الجامعية بعد الحدث الأليم عرف وثيرة تصاعدية في نضاله من أجل  الأمازيغية و أيضا في تكوين مناضلين  فكريا و سياسيا أكثر مما سبق رغم أن الموقع فقد أحد اعمدته الذي هو عمر خالق لكنه رغم ذلك هناك مناضلين ومناضلات يحملون هم القضية والاستمرارية في النضال بحرقة و بكامل  المسؤلية من أجل  نصرة القضية الأمازيغية ،كما استطاع الموقع ان يؤكد لخصومه السياسيين ان لا الاغتيال ولا الاعتقال سيأثر على مناضلي الحركة الثقافية الأمازيغية، وفي نقطة أخرى عمل الموقع على تقديم صورة نبيلة عن ح.ث.ا و عن الشهيد عمر خالق حتى صارت بعض التيارات التي كانت لها صورة مغايرة عن الحركة  تندد بهذا الاغتيال الذي إرتكب في حق ح.ث.ا والموقع يسير على درب الشهيد والمعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية و أحي المناضلين و المناضلات على صمودهم .


 ما هو موقفك الشخصي من تنسيقية ايت غيغوش التي انسحبت من تخليد الذكرى بصاغروا يوم 4 فبراير التي دعت إليها جل الإطارات الأمازيغية ؟

تنسيقية ايت غيغوش أولا كما يعلم الجميع أنها تنسيقية ميدانية وهي امتداد موضوعي لخطاب وتصور الحركة الثقافية الأمازيغية على غرار جل التنسيقيات التي تعمل في المناطق والميادين الأخرى، تنسيقية ايت غيغوش تعمل تحت أرضية "تمازيرت د تمازيغت  "من أجل  توعية الساكنة وتوعية مناطق الجنوب الشرقي بالخطاب الأمازيغي والهوية الأمازيغية و بالقضية الأمازيغية في شموليتها عموما ، أما فيما يتعلق بمسألة النقاش الدائر حول تخليد ذكرى الشهيد عمر خالق أود أن اقول شخصيا أنه كان من المفروض أن نضع دماء الشهيد فوق كل اعتبار لأن عمر خالق استشهد من أجل القضية الأمازيغية استشهد من أجل الشعب الأمازيغي ،صحيح أن هناك تجادبات والتي لها ما لها و عليها ما عليها  لكن ما أود قوله أنه كان على مناضلي ح.ث.ا و على تنسيقية ايت غيغوش ولجنة متابعة ملف الشهيد العمل على خلق وبناء وحدة نضالية من أجل تقديم ما يستحقه الشهيد عمر خالق بإعتباره استشهد من أجلنا جميعا لكي نعيش نحن الحياة ،أما فيما يخص  إلغاء  تنسيقية ايت غيغوش لهذا التخليد الذي دعت إليه في يوم 28 سابقا . ربما جاء حسب  بيانها  الأخير استجابة لدعوة المعتقلين السياسيين المفرج عنهم حميد اعظوش و مصطفى اساي من محاولة منهم لم الشمل وتجاوز كل تلك الخلافات لذلك يتوجب علينا أخد بعين الاعتبار دماء الشهيد عمر خالق فوق كل اعتبار لعل أن ننصفه و نقدم له ما يستحقه في نهاية الأمر .


؟ ما مستقبل الحركة الثقافية الأمازيغية بعد الاعتقال والاغتيال الدي تعرضت له في نظرك 

 أرى من منظوري الشخصي ان الحركة الثقافية الأمازيغية التي أتت وفق سياق معين و إفراز موضوعي معين نتيجة التغيرات التي عرفها  الواقع الدي يعيشه المجتمع المغربي أي أنها أتت استجابة لمجموعات من التخبطات التي  يعيشها المغرب او الشعب الأمازيغي سواء على المستوى الإقتصادي او الاجتماعي او السياسي او الثقافي الهوياتي وغيرها كان من بين الأسباب لظهور الحركة الثقافية الأمازيغية ،وقد عملت ح.ث.ا مند البداية على  إعادة الا عتبار للذات الامازيغية وللانسان الامازيغي بما فيه رموزه التاريخية، وشهداء المقاومة وجيش التحرير وايضا كل المفكرين والغيورين على القضية الامازيغية الذين قدموا تضحيات من اجل قضيتنا العادلة على مستوى الانتاجات الفكرية و مستويات اخرى ، حاولت وفق مسار معين ونضال متراكم ان تقنع مجموعة من الطلبة وعملت داخل الساحة الجامعية من اجل توعية الطالب الجامعي  بقضية الهوية الامازيغية ، وقد قدمت مجموعات من التضحيات في سبيل هذا سواء الاعتقالات السياسية وصولا الى الاغتيال الذي دشنه عمر خالق في سبيل قضيتنا العادلة ، و ارى من منظوري الشخصي ان الحركة اليوم عليها ان تقوم بتقييم هذه التركمات النضالية التي راكمتها منذ نشأتها  ، وكذلك تقييم المسار النضالي الخاص بها والوقوف على نقط الضعف،وذلك في افق بلورة رؤية استراتيجية تساير الواقع وتطوير خطابها ليساير الاوضاع الراهنة و تقديم اجابات مستقبلية للواقع الذي يعيشه المجتمع الامازيغي ، كما عليها استحضار كل التغيرات سواء المحلية أو الوطنية او الدولية حيث انها حركة ديناميكية ، كما لابد ان نشير الى أن  ما قدمته الحركة إلى حد الان و ما زالت تقدمه لايمكن لأحد نكرانه فداء للقضية الامازيغية  ومن أجل تحرر الشعب الامازيغي ، ولا ننسى ان هناك من ينوي اختراق خطابها المتميز الجاد عن طريق استعمال الجهاز المفاهمي  لها كحال بعض الفصائل اليوم من داخل الساحة الجامعية ،لذلك يتوجب على الحركة تحصين خطابها  وتطويره والحفاظ على هذا التميز الذي يميزها عن جل الخطابات الرائجة ، وكذلك من أجل مسايرة الواقع المعاش للشعب الامازيغي.

يوسف إيشو (سيفاو)

حاوره 

عمر القادري

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟

اشهار