آخر الإضافات

استطلاع رأي

ما هو تقييمك لنسخة هذه السنة من المهرجان مقارنة بالنسخ السابقة

قيم هذا المقال

0

المزيد في تمازيغت

الرئيسية | تمازيغت | ذكرى عمر إزم.... رسالة للتاريخ و الأجيال القادمة

ذكرى عمر إزم.... رسالة للتاريخ و الأجيال القادمة

ذكرى عمر إزم.... رسالة للتاريخ و الأجيال القادمة

يعرف ملف اغتيال الشهيد تطورات غير مسبوقة مرتبطة كلها بتخليد الذكرى الأولى لحدث الاغتيال، ومن موقعنا كلجنة تم تفويضها بشكل ديمقراطي وعلني من طرف عائلة الشهيد والجموع الأمازيغية بمختلف مكوناتها الحاضرة لدفن الشهيد.

ونظرا لما أثير مؤخرا حول اللجنة والتهجمات الغير المبررة والمنسقة بشكل يؤكد اننا امام اجندة تعيد انتاج نفس سيناريو 2007، فإننا ملزمون بتوضيح بعض ما يتم الترويج له، منذ الدعوة لتخليد الذكرى الأولى:

1 - قضية الشهيد ليست بالنسبة لنا فضاء للمزايدات والتنازلات والتراجعات أو المساومات.

ما استلهمناه من التاريخ يقول بان الانظمة عندما تريد اقبار الشهداء للمرة الالف تحاول زرع الشك ليس حول عدالة قضيتهم بل فقط بين من يتابعون خطاهم، وما ملف ريفنوكس ببعيد وملف معتوب لوناس بخفي، واختفاء بوجمعة الهباز، واغتيال عباس المسعدي...سوى مشهد يتكرر لاستراتيجية ابانت عن فهمها لذهنية الكل.

2- قرار يوم تخليد الذكرى مرتبط بمحاولة فسح المجال لكل من له إرادة الحضور وتجديد العهد واستحضار رمزية المقاومة وبناء أدوات لاستمرار اشتغال الذاكرة من خلال ذكرى معركة بوكافر القريبة في الزمان والمكان، مجال ليس حكرا لقبيلة ولا لإطار وحيد، وكل معارك الأمازيغ ضد الظلم والاحتلال عبر التاريخ.

3-اللجنة تستغرب وتستنكر بكل أسف هذا الهجوم البعيد عن قيم تيموزغا والمستهدف لأعضائها وتجاوز أدبيات الحوار والنقد البناء، كما تستغرب صمت بعض الإطارات الامازيغية تجاه هذه التجاوزات، معتقدة ان رؤوس مناضلي اللجنة ستفتح لها افاق الاشتغال بحرية وتوجيه الجماهير، متناسية ان القضية عامة وشاملة والجغرافيا لا تؤمن الا بالفعل والعمل والاحتكاك

4- اللجنة لحمة واحدة ودائمة التنسيق مع ممثلي الحركة الثقافية الأمازيغية، لأنهم جزء منها، وكذا مع موقع الشهيد احتراما لتعهداتها وتثمينا لارتباطاتها الأخلاقية مع الحركة الثقافية الأمازيغية وكل الجموع.

5-اللجنة رسمت برنامج ليوم تخليد الذكرى أساسه إعادة تشكيل اللجنة بشكل ديمقراطي كما جرت العادة في الممارسة الأمازيغية منذ تشكل الوعي السياسي الأمازيغي.

6-اللجنة تعتبر ما تناوله البعض في العالم الأزرق والضرب في مصداقيتها وفي اعضائها جزء من الاجترار لأدوات الهدم والتدمير والعمل الصبياني الغير القادر على الفعل، والذي يصب في صالح الطرف المستهدف لصيرورة معاركنا النضالية

7-ان دلالة تخليد الذكرى تتجاوز الزمان لتحتضن المكان وقوتها في تجديد العهد وحضور كل أمازيغيي العالم باعتبار قضية الشهيد أكبر من ان تغلق في تفكير مغلق ومكبوت عاجز عن المساهمة لتحقيق أهداف الحركة الثقافية الأمازيغية وضمان صيرورة خطابها التنويري من داخل المجتمع، وان امتداداتها الموضوعية/العضوية ليست مجرد شعار يتشدق به البعض، بل هي بناء مشروع مجتمعي متكامل يحتضن الشعب بكل فئاته ومكوناته.

8-وباعتبار اللجنة إفراز لإرادة الجموع الأمازيغية التي كلفتها بمتابعة الملف منذ يوم 28/01/2016 وبتزكية كاملة ودعم تام من عائلة الشهيد وبالأخص أبويه وإخوته فإن اللجنة ملزمة وملتزمة بتحقيق العدالة لعائلة الشهيد وللجموع التي كلفتها ومسؤولة أمامها فقط.

9-اللجنة قررت تعليق تخليد الذكرى الأولى لاستشهاد عمر خالق لكيلا نكون مسؤولين عن إجهاض ووأد بداية الاجماع الامازيغي ولكيلا تجرنا الجهات المعلومة إلى مستنقع المزايدات الفارغة.

10-اللجنة ليست ملزمة بمقررات الحركة الثقافية الأمازيغية باعتبارها الإطار الشرعي الممثل لايمازيغن من داخل الساحة الجامعية كما حدد في تصورها التأسيسي المتمثل في استقلاليتها التنظيمية و التقريرية و التسييرية. و بالتالي نعلن فك الارتباط و التنسيق معها احتراما و صونا لاستقلاليتها مع استعدادنا الدائم لدعمها بالمتاح و الممكن عند الحاجة و اللزوم واننا كخريجيها سنصون استقلاليتنا ايضا بلا وصاية ، لأننا كخريجين لن نكون رهينة في ايدي من يحاول ان يتجاوز مهامه الطلابية لكبح النضال الميداني المرتبط بهموم الجموع. 

11-الملف غير قابل للتسييس مرحليا، وشرعية الدفاع عن قضية الشهيد تتجاوز أسوار الجامعة والعالم الافتراضي.

12-ندعو كل إيما زيغن "الضمائر الحية" إلى مزيد من الدعم والتعبئة خلف اللجنة وعائلة الشهيد، وموعدنا امام التاريخ ونسجل اننا كنا عازمون على ان نعلن استقالتنا لكن صوت الضمير و تشبت عائلة الشهيد ومناضلين و مناضلات شرفاء باللجنة عزز ثقتنا بما قدمناه و نشد بكل حرارة و عبركم بكل من ساهم و يساهم في صمود القضية و مقاومة الجهل المقدس و العجز المبرر بالرفض لكل من يعمل و يقدم فرص الارتقاء بالفعل النضالي الأمازيغي من داخل الجموع الأمازيغية

13- إن اعدى ما تكرهه اللوبيات الحاكمة، هو أن يورطها الفاعل الأمازيغي في أن تشتغل كما هو معهود في الأنظمة الديمقراطية بالقانون وبالحق، وبالمؤسسات كما تدعي، وهو ما يؤدي بها لتشكيل أو في غالب الاحيان لتشجيع راديكالية مزيفة ليسهل عليها تمرير خطابه التقليدي والتحقيري بأن الأمازيغ لم ولن يستطيعوا العمل كشعب، وتسوق أنهم مجرد مرتزقة مشتتة، وللأسف وما يثير الشفقة ان تجد هذه الممارسات أذانا صاغية لها من داخل حركة تدعي انها تحتكم إلى العقل والى التنوير.

14-رسالتنا للتاريخ انه مهما علا صوت الدمار والفوضى، في يوم من الأيام ستتضح الحقيقة جلية، ولكم اليوم اسمين نتمنى ان تحاولوا النبش فيهيما مستقبلا" نجدي واليزيدي". وان التاريخ والوطن الحقيقي سيعري المرتزقين وأذيال الجهات المعلومة والملعونة.

15-كنا متشبثين بخريطة رسمناها، كما تعلمنا من الجامعة، وكما كنا نخطط سويا من داخل إطارنا العتيد، وكما علمتنا الحركة، أن الزمن هو أساس كل معركة وكل حرب، خططنا بهدوء وفق استراتيجية مدروسة مرتبطة بكل مرحلة ، كنا نعلم أننا لن نهرول إلى تسييس الملف قبل إغلاق ملف المحاكمة، لتقوية الترافع والموقع السياسي الأمازيغي مستقبلا، كنا نعلم اننا الضحية وان المعركة والقوة في ايدينا، نحن من يحدد طبيعتها ونقيم موازين القوى من خلالها، وكانت العائلة على علم بكل هذه التفاصيل، لأننا خضنا معركة إقناعها ، وكانت المواجهة بين سلطة المال والاغراء وقيم تيموزغا في البداية، انتصرنا فيها معتقدين أننا نتكئ على حركة أمازيغية موحدة وتعي خطورة المرحلة، لكن للأسف اتضح أن العائلة التي روج البعض منذ البداية انها ستخون العهد لم تخن القضية، وإنما وقفنا أمام حركة أمازيغية مخترقة بشكل لا نسمح ان نكون جزء من معاناة الشهداء والمعتقلين، فأصبحت تؤسس لخطاب يتجاوز ممارستها الفعلية، وما معاناة معتقلينا بخفية عن أحد، إنها مأساة اجتماعية يحاول الاخر الالتفاف عليها بخلق زعمات وهمية تحت الطلب.

16-إنهم يبحثون عن مخرج لتكييف التهم لإجهاض المتابعة المبنية على الحق والقانون بتحويلها إلى معركة عرقية وسياسية يتفاوض النظام مع الجمهورية الوهمية بدماء "ازم" كورقة ضغط، ليتم إجهاض الفعل الأمازيغي المستقل والمنتج لتكون دماء رهينة الأروقة الدولية وتصفيات حسابا سياسية لم يكن الشعب الأمازيغي لا من قريب ولا من بعيد جزء من افتعالها، بل انه مهمش سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ويحاولون الإجهاز عليه كمفعول به وليس كفاعل بتركه بلا مشروع مستقبلي وما هو إلا ذيل يتم به مسح براز أخطاء سياسة الدولة وتسويق ممانعتها أمام كل ما تراه تهديد لمستقبلها 

17-الهرولة لاستثمار الملف سياسيا وادعاء الشرعية لا يعدوا الا ان يكون سلوك دخيل لا يمت للأمازيغ ولقيمهم بصلة، ولهذا حرصنا دائما على القول إن إطار الشهيد هو الوحيد المخول بتقديم قراءات سياسية وتحديد استراتيجية الميدان، لتكون المتابعة القضائية للملف من جهة اللجنة والمواقف من جهة الحركة الثقافية الأمازيغية ، وحدثت مستجدات متعلقة بالملف كانت اللجنة تريد، وفق المستجد، تحقيق إجماع أمازيغي من خلال الذكرى وان الملف يحظى بإجماع كل الحركة الأمازيغية، إلا أن آليات تواصلنا عبر البلاغات جعلت النظام يفهم الإشارات فزكى فرد من عناصره لخلق البلبلة وللأسف انساق العديد من المناضلين بحسن نيتهم وراء أطروحاته

18-ومادامت الحركة الثقافية الأمازيغية لم تتبنى موقفا واضحا من ذكرى التخليد فإننا نعلن تعليق تخليدها كما نشر سابقا، وكذا فك ارتباطنا بها تنظيميا لاستقلاليتها وتمسكنا بنهجها الفكري لأننا نعتبر أنفسنا ممن سطروه وكذا من مؤسسي إطارات يتشدق البعض ممن ورثوها بالشرعية والمشروعية، وهم عاجزون عن خلق أدوات تواكب صيرورة الزمن وحجم وثقل القضية.

19-الشرعية شرعية العمل الميداني والممارسة النضالية الأخلاقية والدفاع عن هوية وتاريخ ومقدرات الشعب الأمازيغي وكذا الترافع عن هموم الجموع الأمازيغية خاصة والإنسانية عامة.

20-ندعو الزعامات الوهمية لتحمل مسؤوليتها امام امتحان متابعة ملف الشهيد والاتصال بعائلته للحصول على توكيلها لمتابعة الملف، الزعامة و القدرة على الاقناع والبناء فعل ميداني نبيل يتحصل عليه من خلال الممارسة الميدانية و ليس حبيس تكنولوجيا في ايدي متخلفة في الاخير نزف أغلى التحيات وأتم التقديرات لتضحيات المناضلين والشهداء منذ بداية تسطير ملاحم الشعب الأمازيغي ومنهم محرر الأغنية بأسامر نبارك أولعربي ومنكر الذاتية محند أمزيان السعيدي ومعتقلينا أوعضوش و أوسايا وكل الحركات الاحتجاجية و منسيي هذا الوطن الجريح.

 

"عندما يحاول من يدعي انه يصنع التاريخ كبح جماح شعب مبدع تحث عنوان مركزية مقيتة وجهوية متقزمة وكذا قبلية مريضة غير مبدعة فتلك هي الطامة الكبرى".

« « wanna innan abrid yuhn ad izwur ntfurt » » 

                                                                               عن اللجنة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (2 منشور)

Ilis ndaded 23 يناير 2017 - 00:35
لن يكون هناك حكم عادل لأن المتهمين في القضية المعروفة هم صحراوين لأن هناك سياسة الخصوصية لهؤلاء الذين يتمتعون بحقوق إستثنائية
مقبول
0
مرفوض تقرير كغير لائق
اكرام اغرم 04 شباط 2017 - 18:09
ان هذه القضية يجب ان لا يغفل عنها حتا يتم محاكمة هذا المجرم الذي لا يامن بالاختلاف لذا يجب عليكم ان لاتتنازل وتساوم في دم الشهيد حتا ياخذ الجاني ما يستحق من العقوبات وهو الاعدام
مقبول
0
مرفوض تقرير كغير لائق
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟