آخر الإضافات

استطلاع رأي

ما هو تقييمك لنسخة هذه السنة من المهرجان مقارنة بالنسخ السابقة

قيم هذا المقال

0

المزيد في نداء

الرئيسية | نداء | نداء انساني

نداء انساني

نداء انساني

نداء الى أصحاب القلوب الرحيمة بمدينة تارودانت و جميع أنحاء المعمور. نرجو المساعدة و مشاركة هدا المنشور على أوسع نطاق ممكن.

لكل منا أحلام يود تحقيقها على مدار السنوات التي سيعيشها و من ابسط هذه الأحلام تكوين أسرة صغيرة تشعره بالدفء و الحنان و هو وسط أبنائه و بجانب زوجته. هكذا كان حلم السيد عبد الهادي الذي يشتغل كميكانيكي السيارات بدخل زهيد و السيدة لطيفة ربة البيت التي تساعد زوجها على الاعتناء بوالديه العجوزين بالإضافة إلى طفليهما . يطمح عبد الهادي و لطيفة لرؤية ابنيهما في أحسن حال. غير أن إصابة ابنه محمد ذي التسعة أعوام بمرض يدعى أنيميا فانكوني كسر ظهره. بعد فحوصات طبية عديدة تم تشخيص حالة محمد بالمزمنة و بذلك يكون الدواء رفيقه الوحيد طيلة حياته و بدونه يكون مهددا بالموت السريع و لذلك نناشد جميع المحسنين و ذوي القلوب الرحيمة بمد يد المساعدة لهذه الأسرة المكلومة التي ما تركت بابا إلا و طرقته طلبا للمساعدة .ليس هناك أصعب من أن ترى فلذة كبدك تتلوى من الألم أمام عينيك و لا تملك لها إلا رفع الأيدي إلى السماء داعيا ربك أن يشفيه و يعافيه و جميع أبناء المسلمين إن شاء الله.

نداء نبته راجين من الله أن يلقى منكم الإصغاء من أب و أم يقاسيان من اجل توفير الدواء لابنهما بتكلفة باهظة شهريا.

لم نستطيع أن نحيطكم علما بجميع المعلومات الخاصة بالحالة غير أننا سنرفق المقال بنتائج الفحوصات و بأرقام الهاتف الممكن من خلالها التواصل مع عائلة الطفل محمد.

عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا ، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ، ومن يسر على معسر ، يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ، ومن ستر مسلما ، ستره الله في الدنيا والآخرة ، والله في عون العبد ، ما كان العبد في عون أخيه ... رواه مسلم . 

جزاكم الله خيرا و جعلكم للخير ساعيين.

للتواصل مع عائلة الطفل محمد و للمزيد من المعلومات يمكن الاتصال على الأرقام التالية :

أب الطفل 0667913578

احد أفراد العائلة 0637086732

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (1 منشور)

ba 13 أذار 2017 - 16:40
اللهم اشفيه يا رب
مقبول
0
مرفوض تقرير كغير لائق
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟

اشهار