آخر الإضافات

استطلاع رأي

ما هو تقييمك لنسخة هذه السنة من المهرجان مقارنة بالنسخ السابقة

قيم هذا المقال

0

المزيد في نداء

الرئيسية | نداء | يوسف ضحية مرض غريب يناشد المحسنين

يوسف ضحية مرض غريب يناشد المحسنين

يوسف ضحية مرض غريب يناشد المحسنين

بمنزل طيني وسط حقول إحدى الدواوير التابعة لجماعة أيت سدرات السهل الغربية بإقليم تنغير، تعيش "فاطمة العطاوي" فصول معاناة يومية مع ابنها المصاب بإعاقة عقلية والبالغ من العمر 16 سنة، وذلك منذ أن اكتشفت أن فلذة كبدها يعاني من حالة عصبية غريبة وناذرة و غير معروفة.

والدة "يوسف رحموني" المصاب بمرض غريب، تحكي للموقع معاناتها مع مرض ابنها منذ أن أكمل سنته الأولى حيث لاحظت أن يوسف يصاب بنوبات عصبية متتالية لا تعرف أسبابها، ومع مرور السنوات اكتشفت الأم المكلومة أن حالة ابنها تزداد سوءا، حيث يصل به  المرض إلى حد تعنيف نفسه بلكم رأسه وصدمه بالحائط.

 وأمام هذا الوضع الذي وصلت إليه حالة الطفل يوسف ونظرا لضعف الحالة المادية لأسرته قررت الأم عرضه على "فقيه" يعالج بالرقية الشرعية ظنا منها أن الأمر يتعلق بضرب من ضروب المس، لكن دون جدوى، لتقرر الذهاب به لأحد الأطباء الذي أخبرها بضرورة اخضاعه للفحص بجهاز "السكانير"، إلا أن حالتها المادية لم تسعفها على مواصلة رحلة العلاج لتعيد ابنها الى البيت في انتظار "محسن" أو جمعية تساعدها على تكاليف العلاج التي تبدو لها باهضة نظرا لحالة ابنها الصعبة...والتي جعلت الأم المسكينة دائمة التواجد إلى جنب ابنها لتفادي إلحاقه الضرر بنفسه.

والحالة هذه، اضطرت أم يوسف الى تكبيله بواسطة حبل في غرفة متواضعة مبنية بالطين، "كنخاف يمشي يخرج شي نهار وتوقع ليه شي حاجة داكشي علاش كنكتفو" تقول فاطمة العطاوي والدموع تنهمر من عينيها مضيفة أنها لم تعد تستطيع الخروج من المنزل للعمل في البيوت أو في الحقول لأنها تخشى أن يتعرض ابنها لأي أذى وهي خارج المنزل.

وللإشارة فعائلة يوسف المكونة من الأب الذي يعمل في حقول الناس مقابل نصيبه من الغلة بمنطقة "النقوب" بإقليم زاكورة، والأم التي كانت تشتغل خادمة في البيوت والحقول واضطرت للمكوث في المنزل لرعاية ابنها المعاق، وشقيقتيه، مريم البالغة 20 سنة وسعاد ذات العامين، يعيشون في منزل طيني في ملكية أحد المحسنين، وعلى ما يجود به عليهم المحسنون من جيرانهم وأقاربهم.

وبعد معاناتها المستمرة والطويلة الأمد، لم يبق أمام والدة الفتى يوسف سوى أن تتوجه بندائها إلى المحسنين راجية من القلوب الرحيمة أن ترق لحالها وتقدم لها يد المساعدة لعل ابنها يتعافى من مرضه، ولهذا الغرض نضع رهن إشارتكم رقم هاتف والدته 0643032690 ورقم أحد الفاعلين الجمعويين بالمنطقة0666454009 

لومكون

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (2 منشور)

ba 18 ت 2 2016 - 04:01
اللهم اشفيه يا رب
مقبول
2
مرفوض تقرير كغير لائق
Ilis ndaded 18 ت 2 2016 - 14:09
Ana 3la hasab m3rfti i9dr ikon tawhod olla Sara hit chft halat bhal hadok i9dr ijrh raso bla mayhs b alalam lidalik khaso motaba3a nafsiya odwa otrwid nafsi lharaki ot9wim not9 llah ichafih ya rab
مقبول
0
مرفوض تقرير كغير لائق
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟