آخر الإضافات

استطلاع رأي

ما هو تقييمك لنسخة هذه السنة من المهرجان مقارنة بالنسخ السابقة

قيم هذا المقال

0

المزيد في حوارات

الرئيسية | حوارات | إيمان باجدير صاحبة أعلى معدل بجهة سوس ماسة درعة تحكي لموقع لومكون سر تفوقها

إيمان باجدير صاحبة أعلى معدل بجهة سوس ماسة درعة تحكي لموقع لومكون سر تفوقها

إيمان باجدير صاحبة أعلى معدل بجهة سوس ماسة درعة تحكي لموقع لومكون سر تفوقها

بعد الإعلان عن نتائج امتحانات الباكالوريا 2015 في دورتها العادية وجدت التلميذة "إيمان باجدير" نفسها على عرش متفوقي جهة سوس ماسة درعة، الجهة الأكبر عددا من حيث عدد المترشحين لنيل هذه الشهادة منتزعة المركز الأول بمعدل 19.13.


 إيمان تتابع دراستها في شعبة العلوم الفيزيائية بثانويتها الثانية محمد الدرفوفي بـ "تيكوين" التابعة لعمالة أكادير إداوتنان بعد أن بدأت مشوارها في التعليم الثانوي بـثانوية أولوز التأهيلية بـ "أولوز" التابعة لعمالة تارودانت.


موقع لومكون ربط عدة اتصالا من أجل الحصول على بعض المعطيات التي تخص جوانبا من شخصية التلميذة "إيمان" و كيف تلقت خبر تفوقها جهويا و ما هي نصائحها للتلاميذ المستدركين و ما هي خططها في مراجعة الدروس و غيرها، خصوصا و أن والدي التلميذة "باجدير" يعملان في مجال التربية و التكوين كذلك.


 إيمان صرحت بأنها تلقت خبر التفوق و النتيجة بسعادة بالغة بعد أن تبين لها أن مجهوداتها لم تذهب أدراج الرياح . فرحة تقاسمتها مع أفراد عائلتها الكبيرة و الصغيرة و كذا أساتذتها الأجلاء ،كما صرحت للموقع. و تحدثت عن مسيرتها الدراسية قائلة بأنها درست المرحلتين الابتدائية و الإعدادية بـ "أولوز" و كذا سنة الجذع المشترك ثم انتقلت لإتمام التعليم التأهيلية بثانوية محمد الدرفوفي بـ "تيكوين" و هي مسيرة كانت حافلة بالانجازات و التحصيل. فنتيجة هذه السنة حسب إيمان، ليست إلا تتويجا لعمل جاد امتد على مدى سنوات الدراسة. عمل تم تحت إشراف و متابعة مستمرة من الوالدين و بتأطير جيد من المؤسسة التربوية.


و في حديث عن منهجية التحضير للامتحانات قالت إيمان أنها اعتمدت جدولا زمنيا تعطي فيه الأولوية للمواد العلمية التي تحتاج مجهودا أكبر، كما أنها استغلت شبكة الأنترنيت للاستفادة من مواردها و المعلومات المتاحة بها.


و في محاولة لتحفيز التلاميذ الذين لم يتمكنوا من الحصول على شهادة الباكالوريا في الدورة العادية تنصحهم إيمان بألا يدخروا جهدا خلال هذه الأيام التي تفصلهم عن الامتحان ليستغلوا كل دقيقة لتدارك الأخطاء و العمل على تفاديها.


و اختتمت إيمان كلامها بـأن شهادة الباكالوريا تبقى مجرد بداية تعطي التلاميذ الانطلاقة لبناء مستقبلهم متمنية التوفيق للجميع .


و في شهادة تقدم بها أستاذ إيمان في الاعلاميات سابقا السيد "أحمد زنو"، قال بصريح العبارة بأن التلميذة "إيمان باجدير" تعد المثال الأرقى للتلميذة الجادة و المثابرة و التي تعمل في خفاء وبهدوء حيث أنها تحصل على معدلات جيدة و ممتازة عندما كانت تدرس بالمستوى الجذع المشترك علمي في موسم 2012/2013 بثانوية "أولوز" التأهيلية، و يضيف أنها عند نهاية كل حصة دراسية تتقدم عند المدرسين لشكرهم مما يدل على أنها على درجة عالية من الأخلاق كذلك.


لومكون

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (5 منشور)

متتبع 26 يونيو 2015 - 03:01
هكدا يكون العمل الاعلامي الاحترافي .برافو لومكون
مقبول
2
مرفوض تقرير كغير لائق
الدادسي 26 يونيو 2015 - 12:59
بداية أتمنى لهذه التلميذة النجيبة القليل أمثالها التفوق في مسيرتها الدراسية . كما أمل أن تكون أنموذجا للتلاميذ الذين توفقوا في البكالوريا , وحتى الذين لم يتمكنوا من النجاح في هذا المستوى .
في الحقيقة ما أعجبني أكثر في هذه التلميذة هو جانب الأخلاق بدليل الجملة الأخيرة في المقال , التي أشير فيها إلى شكر التلميذة لأساتذتها في آخر كل سنة دراسية , هذه الحجة تبين بجلاء التواضع والاعتراف بالجميل وهما صفتان قل من التلاميذ , حتى النجباء أحيانا , من يتصف بهما .
مقبول
1
مرفوض تقرير كغير لائق
الدادسي 26 يونيو 2015 - 13:00
بداية أتمنى لهذه التلميذة النجيبة القليل أمثالها التفوق في مسيرتها الدراسية . كما أمل أن تكون أنموذجا للتلاميذ الذين توفقوا في البكالوريا , وحتى الذين لم يتمكنوا من النجاح في هذا المستوى .
في الحقيقة ما أعجبني أكثر في هذه التلميذة هو جانب الأخلاق بدليل الجملة الأخيرة في المقال , التي أشير فيها إلى شكر التلميذة لأساتذتها في آخر كل سنة دراسية , %
مقبول
1
مرفوض تقرير كغير لائق
Ait si molod 11 ت 1 2015 - 23:03
Ta2akharto bahtan 3an kalimat tali9o biman fawajadto ana ado3a2 laha afdal tahiyati yarab ass3id wahfad wawafi9 iman fi massiratiha dirassia
مقبول
1
مرفوض تقرير كغير لائق
كمال 06 ت 2 2016 - 10:07
اتمنى لك مسيرة وفقة انشاء الله
مقبول
0
مرفوض تقرير كغير لائق
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟

اشهار