مهرجان الورود 54... فرصة لدعم المنتوج وتسويقه

مهرجان الورود 54... فرصة لدعم المنتوج وتسويقه
محمد ايت حساين

يعتبر مهرجان  الورود بقلعة "مكونة إقليم تنغير" خطوة مهمة  في دعم ازدهار  إنتاج سلسلة الورود وتسويقه بما يساهم في انتعاش الحركة الاقتصادية وتفعيل ورفع مستوى الدخل، لا سيما وأنه يعتبر من أشهر منتوجات المنطقة.


وفي هذا الإطار أوضح “ج س” صاحب مزرعة للورد أن المهرجان فرصة لدعم المنتوج والتعريف به وتسويقه لأكبر شريحة ليس على مستوى منطقة مكونة واقليم تنغير بل على مستوى المملكة  ان لم يكن على مستوى دول عالمية، مضيفا كمزارعين نسعى من خلال المهرجان لتبادل الخبرات والتعرف على طرق الاستفادة منه كمنتوج طبيعي وطرق حفظه.


وحول الأسعار قال ممثل المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لورزازات انها تتفاوت بحسب النوع  ويبدأ من 13 الى 20 درهم للكيلوغرام الواحد في الوقت الذي كان ثمنه في العشر السنوات الماضية يبلغ  5 الى 7 دراهم..


وعن المهرجان قال فلاح أخر، نتطلع من خلاله تطوير المشاريع الزراعية لهذا المنتج الذي تتميز به المنطقة وأن يتم تسويقه على نطاق واسع فواد دادس وواد امكون بشكل عام ذات شهرة واسعة فيما يخص زراعة منتوج الورد.


هذا ونظم المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية صباح اليوم الجمعة 13 ماي 2016 ، زيارة إلى إحدى الضيعات النموذجية الخاصة  ب "الورد " رفقة عدد  من الفلاحين ، لاطلاع على طرق وسبل رفع مردودية الانتاج، و في هذا أكد مسؤول بهذا المكتب انه من اجل الرفع من انتاج الورد يجب العمل علىاما اعادة غرس الورد من جديد  بوسائل تقليدية ، وفي الاخير دعا  الى تكوين الفلاحين  في هذا المجال بغية تحسين انتاجية الورد.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (2 منشور)

afllah 15 أيار 2016 - 06:29
lfichta ou la fête des roses.
D’abord cette festivité c’est une catastrophe, par ce que les ignorons qui ont organiser cette année et pendant quelques années précédente ne sont jamais à la hauteur de cet événement, ce festival étant un moussem pour encourager tout les secteur à el Kelaa des mgouna , la vallée du m’goun et celle du dades ne l’est plus.
Donc on gaspille beaucoup d’argent pour dire que la municipalité de mgouna à gagner dans les impôts de (snak) ;la date du festival change à tout les temps soit fin Mai ou début Mai c’est la même chose chez les ignorons organisateurs , tandis que au début c’est un festival fait pour encourager le tourisme étranger et intérieur , on à même pas penser à organiser ce festival pendant que quelques région au Maroc sont en vacance scolaire !
Conclusion pas de pouvoir d’achats chez les commerçant qui expose au festival, pas de nuitée pour les hébergeurs hôtellerie peut étre le seul gagnant c’est l’organisateur.
مقبول
-1
مرفوض تقرير كغير لائق
zakkaria 21 أيار 2016 - 14:04
سلام عليكم. اريد تسويق لي هده منتوجات فهل يمكن ان اعرف اثمنة جملة........ان كان ممكن
وا شكرا
مقبول
0
مرفوض تقرير كغير لائق
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟