مهرجان الورود 54...الهلال الأحمر المحلي ينظم حملة إعذار جماعي لفائدة أطفال الأسر المعوزة

مهرجان الورود 54...الهلال الأحمر المحلي ينظم حملة إعذار جماعي لفائدة أطفال الأسر المعوزة
لومكون

 شهد اليوم الثالث من النسخة 54 من مهرجان الورود تنظيم عملية اعذار جماعي لفائدة أطفال الأسر المعوزة بالمنطقة.


هذه العملية  التي أعطى انطلاقتها عامل إقليم تنغير صباح اليوم السبت 14 ماي،  نظمت من طرف المكتب المحلي للهلال الحمر المغربي بقلعة امكونة، بتنسيق مع إدارة المهرجان وإدارة المستشفى المحلي لقلعة امكونة. ويرتقب أن  يستفيد منها، حسب محمد التوراوي رئيس اللجنة المكلفة  بالحملة، حوالي 320 طفلا.


عملية الإعدار الجماعي، يضيف التوراوي، أصبحت تقليدا في المهرجان وتدخل في إطار الخدمات الاجتماعية الصحية للهلال الأحمر وكذا الخدمات الاجتماعية لمهرجان الورود.


أحمد حاجي، رئيس قسم العلاجات التمريضية بالمستشفى المحلي، صرح للموقع أن عملية الختان الجماعي تتم في ظروف جد طبيعية، ويشرف عليها طاقم طبي متخصص (ممرضون، طبيب جراح، اختصاصي التخدير، طبيب الأطفال..) من مستشفى القرب بقلعة امكونة مكان البادرة الاجتماعية . ويتم إجراء تحاليل طبية للطفل قصد التأكد من خلوه من مرض hymophilie   قبل مباشرة عملية الختان.


يشار إلى أن العملية، حسب مكلف باللجنة، يمكن أن تمتد إلى يوم غد الأحد في حالة تزايد قدوم أطفال آخرين.

 

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (1 منشور)

حسن عزيزي 14 أيار 2016 - 11:53
الأسر المعوزة هي أسر هؤلاء المنافقين ....، معوز من لا يبكي له قلب امام التنكيل بالمساكين و الزج بهم في سجون القهر ، المعوزين هم الدين يتباهون امام يجمعون لهم من ضرائب هم ما يقتاتون و يعتقدون اهم برجوازيين، المعوزين هم هم هؤلاء الأميين الدين يعتقدون انهم غير ذلك يعني علماء، المعوزون هم مسؤولي منطقتي التي لا يكنون اي احترام اتجاه مواطنيهم و يتباهون بصفارات صنعها اسيادهم من الشعوب الحرة، معوز انت يا من تعتقد انك فوق القانون الدولي و حقوق الانسان، المعوزون هم من يتباهى بالمسئولية و يعتقد انها ألبسة و صور و لكن ان لا ارضى بمواطن يدعي العوز في منطقتي. المعوزون هم أنتم يا صحافة اللاأخلاقية و اللا إنسانية و يا الواق العهر السياسي.
مقبول
3
مرفوض تقرير كغير لائق
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟