جماعة سوق الخميس دادس تعرض منجزاتها خلال الدورة 54 لموسم الورود

جماعة سوق الخميس دادس تعرض منجزاتها خلال الدورة 54 لموسم الورود
لومكون

على هامش معرض الورود الذي ينظم ضمن فعاليات مهرجان الورود في نسخته 54 التقى الموقع محمد علالي نائب المجلس الجماعي لسوق الخميس دادس، الذي استعرض منجزات المجلس الجديد الذي أقدم على خلق مشاريع ومنجزات وصفها متتبعون للشأن المحلي بالجرأة والابداع.


وحود علالي أكد أن المجلس الجديد لأكبر جماعة ترابية  بالمنطقة استطاع بفضل عزيمته و تصميمه على التغيير و في ظرف وجيز أن يحرك ملفات تحتاج إلى ديبلوماسية و ميزانية مهمة من أجل تفعيلها.


رؤية و إستراتيجية كما جاء على لسان السيد محمد علالي، كان من الصعب تنزيلها دون تشاور وشراكة مع المجتمع المدني. هذا الأخير كان سندا في التقدم إلى الأمام  لمواصلة تنمية المنطقة، فنجاح مبادرات الجماعة ما كان ليتحقق لولا تعاون ومباركة الساكنة.


مشاريع مهمة كان أبرزها مشروع التوسعة التي همت جنبات الطريق  الوطنية رقم 10، مشروع، يضيف علالي، كان من الصعب الخوض فيه نظرا لحساسيته المجالية والقبلية. لكن دعم و مساندة الساكنة المجاورة للطريق، عجل بالدخول في هذا الورش الكبير، والذي وصل إلى حد الآن  مرحلة التهيئة.
فبعد أن كان مقررا توسعة المركز، بمباركة من جل الساكنة المجاورة للطريق الوطنية، تطور المشروع ليهم كل الجماعة. مشروع ضخم، لكن الجماعة ماضية في تحقيقه.


وفي معرض حديث  المستشار الجماعي عن منجزات المجلس، لم يغفل ذكر الاستراتيجة الفعالة التي يسير وفقها المجلس الجماعي من خلال اللقاءات التواصلية مع فعاليات المجتمع المدني، والذي بدوره لم يبخل بتعاونه من خلال الحضور المكثف لهذه اللقاءات التواصلية والتي تطورت لتصبح لقاءات تشاورية.
  السيد علالي أشار  أن المجلس الجماعي في إطار ترشيد النفقات، عمل على ملف الإنارة العمومية لكونها تستنزف نفقات مهمة من ميزانية الجماعة. ولهذا فقد كان هذا الملف من بين الملفات التي تم الوقوف عليها ومعالجتها، لتصبح الإنارة عمومية بالفعل وليس إنارة خصوصية.


ولم يغفل المرشح عن دائرة أيت أوزين مسألة السوق الأسبوعي الذي عرف في الآونة الأخيرة تراجعا كبيرا من حيث الرواج مما أثر سلبا على مداخيل الجماعة. لكن وبفضل رؤية استراتيجية من مجلس الجماعة، تم ضخ دماء الرواج في هذا السوق العريق من خلال إعادة إحياء سوق المواشي و تقنين عرض البضائع.  فبعد أن  كانت العشوائية سيدة العرض، تحول السوق بفضل لجنة جندت لهذه المسألة إلى ساحة لعرض البضائع منظمة و مقننة. و هذا العمل زاد من مداخيل الجماعة.


كل هذه الإستراتيجات، يشير علالي ،تم تأسيسها بطريقة تنبني أولا و أخيرا على مبدأ التشاور والشفافية.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (2 منشور)

Lkhmiiiis 14 أيار 2016 - 02:33
لا شيء.............
مرشح ايت أوزين زيزووو عنيبة
مقبول
0
مرفوض تقرير كغير لائق
ogzzin 15 أيار 2016 - 17:03
اين الوعود يا مرشح ... اين وصلت الطريق الودية الي اغرم ...اين القناطر...ما في يدكم شي، يا سي عيلالي...
مقبول
0
مرفوض تقرير كغير لائق
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟