مهرجان الورود... مسابقة أحيدوس تعيد الحياة لفن محلي في طريق الاندثار

مهرجان الورود... مسابقة أحيدوس تعيد الحياة  لفن محلي في طريق الاندثار
لومكون

 استطاعت مسابقة احيدوس التي تنظمها جمعية "تزويت" بتنسيق مع إدارة مهرجان الورود من إحياء جزء مهم من تراث امازيغي أصيل في طريقه الاندثار بفعل الزحف الكبير الذي تمارسه الحداثة بأسلحتها الفتاكة على الثقافة المحلية المتجدرة أصولها في التاريخ، حيث لم يعد "احيدوس" يلاقى العناية التي كانت الساكنة المحلية توليه لهذا الفن بل بدأ ينكمش رويدا رويدا إلى هامش الممارسات المجتمعية سواء في الأعراس  أو في المناسبات المتنوعة.


وقد جاءت مسابقة "احيدوس" من هذا المنطلق لإعادة الاعتبار لتاريخ من الإبداع قدم فيه ممارسو "احيدوس" تنشيطا مجتمعيا مجانيا على مدار سنوات وساهموا في خلق الفرجة العامة حتى كاد يتحول إلى طقس مقدس يبجل فيه الممارس ويحترم في المخيال الجماعي.


وقد أكد السيد بلهوى رئيس جمعية "تزويت" ومسؤول عن المسابقة على أن الفكرة جاءت من خلال مشاركة جمعيته في عدد من المهرجانات الوطنية التي تفرض على المشاركين اقصائيات تمهيدية لتنشيط فقرات المهرجانات المعنية وأضاف أن غيرته على فن "احيدوس" الذي بدأ يتراجع صيته محليا خصوصا في صفوف الشباب، دفعته إلى وضع تصور لانقاد فن "احيدوس" من الاندثار من خلال مسابقة محلية لاختيار أحسن و أفضل الفرق المحلية الممارسة لفن احيدوس .


وللإشارة فقد دخلت المسابقة عامها الثاني  و يبدو أنها بدأت تؤتي أكلها على اعتبار أن المنافسة بدأت تشتد والمجموعات المشاركة أضحت تعد العدة للمسابقة و تجتهد في سبيل تطوير أدائها و السير به قدما في المقبل من الدورات.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟