آخر الإضافات

استطلاع رأي

ما هو تقييمك لنسخة هذه السنة من المهرجان مقارنة بالنسخ السابقة

قيم هذا المقال

0

المزيد في اخر الاخبار

الرئيسية | اخر الاخبار | امسمرير...دوار" تدريت "في عزلة تامة بعد التساقطات الأخيرة

امسمرير...دوار" تدريت "في عزلة تامة بعد التساقطات الأخيرة

امسمرير...دوار" تدريت "في عزلة تامة بعد التساقطات  الأخيرة

    يقع دوار تدريت في عالية أسيف ـ ن- دادس بإقليم تنغير دائرة بومالن دادس على السفح الجنوبي للأطلس الكبير الأوسط ، في الجنوب الشرقي للبلاد على ارتفاع 1800 متر عن سطح البحر. جغرافيا يحدها شمالا قبائل ايت عطا (امي ن وارك )  

و الممر الطرقي المنعرج المسمى " إغيال" ، ومن الغرب إغيل ـ ن ـ سبيوض، أما جنوبا فدوار تيلوت، وشرقا دوار أموكر التابع لجماعة ايت سدرات الجل العليا. إدريا تدريت تابعة لجماعة امسمرير قيادة امسمرير ، ويخترق هذا الدوار طريق جهوية رقم 704 الرابط بين بومالن دادس وامسمرير في اتجاه املشيل.    

بعد حوالي خمسة أشهر أعطية انطلاقة أشغال تهيأت و اصلاح  الطريق  الجهوية رقم 704 على مدخل دوار تدريت ، من النقطة  الكلمترية 75 الى 90 و انشاء منشاة فنية على وادي تدريت  ، في اطار برنامج مكافحة أضرار الفيضانات تحت اشراف وزارة التجهيز و النقل ، استجابة لمطالب ساكنة الدوار و كل من يسلك هذه الطريق في اتجاه امسمرير . و قد انطلقت الأشغال يومه 05 نونبر2016  بحضور عامل اقليم تنغير تحت سقف زمني حوالي 12 شهر من الأشغال من أجل فك العزلة عن العالم القروي و كذا وضع حل نهائي للمناطق التي تعرف شللا طرقيا و تنمية المناطق النائية و تسهيل ولوج المواطنين للخدمات بأقصى سرعة  . 

بعد شهر من استمرار الأشغال ، استحسن الساكنة المبادرة و تفاءل البعض ، الا ان البعض الأخر  فكر بعيدا و طرح عدة اشكالات متوقعة ان تكون حجرة عثرة في وجه استمرارية الأشغال. كتغيير طريق الاتجاه و المرور اثناء وقت الأشغال و كذلك اثناء التساقطات المطرية و فترات زيادة حمولة وادي دادس و وادي تدريت. بالإضافة الى الخوف من تشققات و سقوط الأحجار وقت تفجير الصخور الصلبة بالبارود، مع العلمان دوار تيلوت يقع تحت أجراف صخرية على وشك السقوط . كما تسأل البعض عن تعويضات في استغلال الملك الخاص الحقول و أشجار التفاح و الجوز و سواقي ري الحقول ... كل هذه الإشكالات كانت مجرد القيل و القال بين الساكنة  الى ان شاء القدر ان تكون حقيقة و واقع . حيت على مستوى البارحة و اليوم بفضل أو بسوء ( ربما مضرة نافعة و ربما نافعة مضرة )  التساقطات المطرية و الثلجية  الهامة التي عرفتها مناطق الجنوب المغربي عامة و منطقة ايت سدرات و امسمرير خاصة ، كانت النقطة التي أفاضت الكأس للأشغال التي نحن بصدد الحديث عنها . 

ابتداء من مساء البارحة  بدأ منسوب مياه الوادي  يتزايد ، و قبل التساقطات بيومين تم تفجير صخرة جبلية على مستوى " تسدرت ن تمغرت " و سقطت الصخور على مجرى الواد و انحرفت المياه عن مسارها. لتغمر  المياه و الأوحال حقول ساكنة دوار تدريت و الطريق التي حولت اليها حركة المرور " الديبياسون " لم تعد صالح للمرور و العبور  . و استيقظ الجميع  على طريق مقطوعة، وبذلك أصبحت المنطقة  معزولة ، اظف الى الكارثة غياب شبكة التواصل بسبب انقطاع التيار الكهربائي  و وقوع خلاف بين دوي الملكية الخاصة و مسؤولي الأشغال في  فتح الطريق في وجه المارة  ادعاء ان الأضرار الحاصلة في الحقول كان بسبب تحويل  الطريق  ومنع دوي الملكية الات الحفر من اصلاح ممر العبور ، و تعالت الأصوات بين المسافرين خاصة و ان اليوم هو أول أيام استئناف الدراسة و العودة من العطلة المدرسية ، و اضطر الجميع الى تسلق الجبل و قطع الأوحال  للوصول الى الوجهة المقصودة . 

و قطعت الطريق  لمدة ساعات حتى تطلب الأمر تدخل السلطات  المحلية " قائد قيادة أمسمرير " . لاقتراح حل ترقيعي و فتحت الطريق في وجه العموم. لكن الإشكال الكبير هو،  ماهو الحل الأنسب و مسلك العبور في الأيام المقبلة ؟. مع العلم ان ذوبان الثلوج لا محالة سيزيد من منسوب  مياه وادى دادس. وهل ستنجز الأشغال في زمنها المحدد ؟ و هل احترمت تصاميم انجاز الطريق كما تم المصادقة عليها ؟ و هل سينصف دوي الملكية الخاصة من اضرارهم ؟ ...

                                                                               أيت عمرو أبراهيم 13/02/2017


                                                                 ذ أحمد زرير  .

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟

اشهار