آخر الإضافات

استطلاع رأي

ما هو تقييمك لنسخة هذه السنة من المهرجان مقارنة بالنسخ السابقة

قيم هذا المقال

0

المزيد في جمعيات

الرئيسية | جمعيات | دورة تكوينية حول موضوع : دور المجتمع المدني في تتبع وتقييم السياسات العمومية المرتبطة بأراضي الجموع

دورة تكوينية حول موضوع : دور المجتمع المدني في تتبع وتقييم السياسات العمومية المرتبطة بأراضي الجموع

دورة تكوينية  حول موضوع :  دور المجتمع المدني في تتبع وتقييم السياسات العمومية المرتبطة بأراضي الجموع

    في إطار مشروع  ‘’من أجل إدماج الجماعات السلالية في برامج تنمية الجماعات الترابية مدخل أساسي لترسيخ الحكامة الترابية ‘’ و الذي يروم تأهيل النسيج المدني بالجنوب الشرقي ومختلف الفاعلين المتدخلين في ملف أراضي الجموع وخاصة النواب والجماعات السلالية.

نظمت جمعية الألفية الثالثة لتنمية الفعل الجمعوي بالجنوب الشرقي دورة تكوينية في موضوع        ‘‘ دور المجتمع المدني في تتبع وتقييم السياسات العمومية المرتبطة بأراضي الجموع ’’  ، يومي السبت و الأحد 11 ، 12 فبراير الجاري بفندق قصر قيصر بقلعة مكونة.

و يندرج هذا اللقاء في إطار تعزيز  الرفع من قدرات الفاعلين المحليين  و خاصة نواب أراضي الجموع و ذوي الحقوق و الهيئات السلالية و الجمعيات المدنية بجهة درعة تافيلالت و المنتخبين و المنتخبات  و مختلف المتدخلين في التراب  بغية إدماج الفاعلين الجمعويين و الجماعات السلالية في شبكات تسمح لهم بإغناء وتبادل التجارب، وتعزيز قدراتهم في مجال المرافعة. و المساهمة في تتبع  السياسات العمومية في مجال أراضي الجموع , عبر بلورة احتياجات المجتمع والتأثير العميق في عملية وضع اتخاذ القرار و التأثير الايجابي على  الرأي العام تعزيز المشاركة المواطنة بإعتبارها من الآليات الأساسية, التي  تهدف إلى جعل الجميع يساهم في  تدبير الشأن العام .

وقد شارك في الدورة التكوينية مجموعة من نواب أراضي الجموع  و ممثلي الجماعات السلالية و الهيئات النيابية ، و ذوي الحقوق ، والنساء السلاليات ،و جمعيات  و جمعيات المجتمع المدني بجهة درعة تافيلالت /كذا ثلة من الفاعلين المدنيين بجهة درعة تافيلالت، بالإضافة إلى رجال الصحافة و الإعلام.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟