آخر الإضافات

استطلاع رأي

ما هو تقييمك لنسخة هذه السنة من المهرجان مقارنة بالنسخ السابقة

قيم هذا المقال

0

المزيد في جمعيات

الرئيسية | جمعيات | تنغير...لقاء تواصلي لفائدة صناعي و حرفي الصناعة التقليدية بجهة درعة تافيلالت

تنغير...لقاء تواصلي لفائدة صناعي و حرفي الصناعة التقليدية بجهة درعة تافيلالت

تنغير...لقاء تواصلي لفائدة صناعي و حرفي الصناعة التقليدية بجهة درعة تافيلالت

نظمت الهيئة الوطنية لصناع و حرفي الصناعة التقليدية بتنسيق مع التنسيقية الجهوية للهيئة، يوم امس الجمعة 07 يناير 2017 على الساعة الثالثة مساء، بمقر المركب الإجتماعي و التربوي بتنغير لقاءا تواصليا مع الصانعات ,و الصناع التقليديين ,بحضور ازيد من 80 حرفي على مستوي جهة درعة تافيلالت و مهتمين بقطاع الصناعة لتدارس واقع القطاع بالجهة .

    افتتح السيد المصطفي بحفيض الكاتب العام للهيئة الوطنية لصناع و حرفي الصناعة التقليدية، بكلمة ترحيبية بالحضور ,حيث ابرز الدور الفعال الذي أصبح يحضى به الصانع التقليدي في التنمية المحلية ,وكذا تثمين المنتوج الحرفي المحلي كثرات ثقافي و فني لتحقيق التنمية المستدامة .

وفي جو مفعم بالحوار الإيجابي و النقاش البناء أكدت جل المداخلات على أهمية التكوين و التأطير ,وخلق فضاء يجمع مختلف الحرفيين التقليدين على مستوى كل عمالة بالجهة، وكذا الوقوف على مختلف الإشكالات التي يعاني منها قطاع الصناعة التقليدية و الصانع التقليدي بالإقليم و المرتبطة أساسا بالبنية التحتية للقطاع و كذا مشكل التغطية الصحية و الاجتماعية و السكن الاجتماعي للصناع التقليديين، وكذا مشكل تسويق المنتوج المحلي، وكذا دعم الصناع التقليديين.

وتجدر الإشارة كذاك ،ان فعاليات هذا اللقاء عرفت حضور المنسقة الجهوية للهيئة الوطنية لصناع و حرفي الصناعة التقليدية بدرعة تافيلالت السيدة رشيدة بلعايد قدمت كلمة موجزة للحاضرين، حيث تمحورت حول التعريف بمهام واختصاصات الهيئة كإطار مستقل يهم صناع و حرفي الصناعة التقليدية بالجهة.  

 

   وقد اكد الكاتب العام للهيئة في تصريح للجريدة، على أهمية مثل هكذا لقاء تواصلي من اجل خلق جسر تواصلي بين الصناع والمهتمين بالقطاع .والمساهمة في تعزيز قدرات الصناع التقليديين وتنمية مهاراتهم الحرفية مع الاهتمام بالحرف المهددة بالانقراض والمحافظة عليها.

 

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟