آخر الإضافات

استطلاع رأي

ما هو تقييمك لنسخة هذه السنة من المهرجان مقارنة بالنسخ السابقة

قيم هذا المقال

1.00

المزيد في فن وثقافة

الرئيسية | فن وثقافة | مهرجان الورود .. أَصْبَاحِي أو عندما تتألق فنطازيــا قبائل أزيلال بساحة تبوريدة قلعة الورود

مهرجان الورود .. أَصْبَاحِي أو عندما تتألق فنطازيــا قبائل أزيلال بساحة تبوريدة قلعة الورود

مهرجان الورود .. أَصْبَاحِي أو عندما تتألق فنطازيــا قبائل أزيلال بساحة تبوريدة قلعة الورود

  عاشت مدينة قلعة امكونة على أجواء احتفالية من توقيع فرق أزيلال بساحة التبوريدة المقامة ضمن فعاليات مهرجان الورود في نسخته 55 و ذلك بحضور السيد عامل إقليم تنغير"عبد الحكيم النجار" و السيد رئيس المجلس الإقليمي  "لحسن الداودي" و المستشار البرلماني "لحسن أدعي" و السيد "عبد الكريم أيت الحاج رئيس الغرفة الفلاحية لجهة درعة تافيلالت و عدد من الشخصيات المدنية و العسكرية و المصالح الأمنية بالإقليم .

 

   و قد استمتع الوفد و معها ساكنة و زوار قلعة امكونة بلقطات و لوحات فلكلورية من أداء أزيد من 65 فارس متمرس في فن التبوريدة المنتمين لقبائل آيت بوكماز ، آيت بوولي ، آيت عباس ، آيت أومدوس و آيت أومديوار من أزيـــلال أتحفت الجمهور القلعاوي في موروث "أصباحــــي" الفن الضارب في القدم  ؛ و الذي يعود إلى فترة  القرن الخامس عشر الميلادي، وتعود تسميتها إلى البارود الذي تطلقه البنادق أثناء الاستعراض، وهي عبارة عن مجموعة من الطقوس الاحتفالية المؤسسة على أصول وقواعد عريقة جدا في أغلب المناطق المغربية .

    و قد أقميت مسابقات للفرق المشاركة بمناسبة إطفاء شمعة المهرجان الخامسة و الخمسين تشجيعا للفئة الشابة التي لازالت تحتفظ بأحد معالم التراث الأمازيغي الأصيل ، علاوة على تعريف ساكنة الورود و الزوار بالتبوريدة منذ ثلاث سنوات خلت .

 

  و يذكر أن فن أصباحي مستمر اليوم الأحد 14 ماي 2017 ؛ حيث سيستمتع الزوار بلوحات متميزة و كذا معرض المنتوجات المجالية و الصناعة التقليدية في إطار فعاليات مهرجان الورد العطري الذي أطفأ شمتعه الخامسة و الخميس في ثاني أقدم مهرجان مغربي على صعيد المملكة .

 

لومكون

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (1 منشور)

14 أيار 2017 - 22:08
ya rien faire avec on gaspire l'argent pour rien
مقبول
0
مرفوض تقرير كغير لائق
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟

اشهار