Publicite
Publicite

آخر الإضافات

قيم هذا المقال

0

المزيد في قضايا محلية

الرئيسية | قضايا محلية | حوار مع مدير مؤسسة أماينوموض للتكوين في مهن الخياطة

حوار مع مدير مؤسسة أماينوموض للتكوين في مهن الخياطة

حوار مع مدير مؤسسة أماينوموض للتكوين في مهن الخياطة


ايمانا منا بالدور الذي تلعبه المقاولة الصغرى في إحداث إقلاع اقتصادي محلي .وضمان تنمية حقيقية لمئات الشباب العاطلين عن العمل ومساعدتهم في الاندماج في النسيج الاجتماعي والاقتصادي والثقافي لمنطقة قلعة مكونة ، سيحاول الموقع فتح حوارات مع طاقات شبابية محلية خاضت غمار تأسيس مقاولة شابة للوقوف على تجاربهم الناجحة وتسليط الضوء على أهم العراقيل التي واجهت مساراتهم المهنية لتكون نبراسا لكل شاب أو شابة يسعى إلى دخول هذه المغامرة .
وقد التقى الموقع في هذا الإطار بلحسن رفيق صاحب مؤسسة اماينوموض للتكوين والتأهيل في مهن الفصالة  والخياطة والطرز. وهو بالمناسبة من مواليد 1974 بايت سيدي بوبكر قلعة مكونة حاصل على دبلوم في مجال الفصالة والخياطة سنة1999 ،ودبلوم في مجال تصميم الأزياء سنة2001. مكون في مهن الخياطة والفصالة يتوفر على رصيد غني بالشواهد والجوائز التقديرية  وأجرى معه الحوار التالي:


لومكون: كيف جاءت فكرت تأسيس مقاولة تهتم باتكوين والتأهيل؟

ج: بعد دراسة الواقع المحلي عامة والمهني خاصة وتشريح الوضعية التي يعيشها مجال الخياطة بقلعة امكون وسعيا منا لتطوير المهنة والتأسيس لمنطق جديد في مجال الحرف المهنية ، منطق الاحترافية والمهنية، ارتأيت خوض غمار بناء مقاولة صغرى تعنى بالتكوين والتأهيل في مجال الفصالة والخياطة.

لومكون: ما هي أهم المجالات التي تهتم بها المدرسة؟

ج: تضمن المدرسة للتلاميذ تكوينا مهنيا محكما في مجال الفصالة والخياطة والطرز التقليدي بجميع أنواعه، كما تقدم المدرسة دروسا في اللغات الحية، وتسعى في إطار المشاريع المستقبلية تقديم منتوجات متنوعة لضمان استمرارية المؤسسة وإضفاء الحيوية على مكوناتها  وضمان مواكبة جيدة لبرامج المدرسة التكوينية والتأهيلية.

لومكون: ما هي شروط الالتحاق بالمؤسسة؟

تضع المدرسة شروطا أساسية لقبول الانتساب إليها وهي كالأتي:
-    شهادة مدرسية (المستوى السادس على الأقل) أو شهادة التكوين المهني.
-    رسوم التسجيل المحددة في 360 درهم.
-    أداء رسوم التخرج والمحددة في 300 درهم خاصة بالامتحانات وشهادة التخرج.
وعلى هذا الأساس توفر المؤسسة دروسها التكوينية للمنتسبين إليها وتضمن لهم تداريب عند الحرفيين المحليين في مجال الخياطة والفصالة.
وللإشارة فالمدرسة  تفكر في تطوير عروض التداريب لتشمل جهات وطنية ودولية.

لومكون: ما أهم العراقيل التي تواجه مقاولتكم؟

ج: بعد تحقيق نجاح في السنوات الأولى من انطلاق التجربة، لوحظ تراجع في المنخرطين بالمؤسسة وبعد دراسة تحليلية للوضعية وفحص لاليات الإشتغال اتضح لدينا ما يلي:
•    غياب الأفاق المهنية يكبح تطور المشروع ويعيق مسارات نموه
•    غياب مصانع محلية أو تعاونيات مهنية محلية يضعف الإقبال على التكوين.
•    عدم توفر المؤسسة على بقعة أرضية لبناء مقر جديد مندمج يزاوج بين التكوين والصناعة يساعد على تأزم الوضعية.
•    عدم اهتمام الجهات المحلية بموضوع التكوين يفوت فرصا حقيقية للتنمية المحلية
وضعية معقدة  دفعت الإدارة إلى التفكير في مخرج لهذه الأزمة وصاغت لذلك مجموعة من الحلول أهمها:
-    طرق جميع الأبواب للاستفادة من بقعة سواء بالتفويت أو بالاكتراء دون جدوى بل وأوصدت في وجهنا جميع الأبواب.
-    إعادة هيكلة المؤسسة.
-    التفكير في تنويع وسائل الإنتاج وطرق الإستغال لدفع خريجي المؤسسة للعمل في منازلهم وتلبية طلبات المدرسة.
-    صياغة مشروع بتنسيق مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في إطار دعم القدرات وتنمية التنافسية وبشراكة مع جمعيات تهتم بالتكوين والتأهيل.
لومكون: هل تتلقى المدرسة دعما من أية جهة؟
ج:لا يخفى على أحد الدور الذي تلعبه المؤسسة في التكوين والتأهيل شانها في ذلك كشأن المؤسسات التعليمية وهو أمر لا يعيره المسئولون المحليون أدنى اهتمام مع كونه المدخل الأساسي للتنمية المحلية بخلق فرص شغل ومحاربة الهشاشة الاجتماعية وخصوصا في صفوف النساء الذي يعتبرهن الجميع غير منتجات وغير فاعلات في المجتمع  ومع هذا فالمدرسة لم تلق أي دعم من أية جهة بل وتواجه بعدة أساليب وتوضع في طريقها عراقيل وعقبات على اعتبار أنها مؤسسة خاصة.
هل لديكم رسالة توجهها للرأي العام المحلي:
على المسؤولين التفريق بين مؤسسات خاصة ربحية وبين المقاولة الشابة التي تشتغل في مجال التكوين والتأهيل المهني وإعطاء هذه الأخيرة الأولوية في السياسات العمومية المحلية، كما أدعو من هذا المنبر العمل على نزع الملكية من المشاريع التي تم تفويت بقع أرضية لصالحها في إطار المشاريع التنموية المهنية (3 مشاريع لمعامل خياطة دون عمل...) ودراسة طلبات التفويت بشكل موضوعي وعقلاني لتمكين ذوي الاختصاص من  أدوات الاشتغال واليات التطوير لما فيه صالح الساكنة.
لومكون:في كلمة واحدة
-التكوين المهني: التنمية
الجمعيات: مقاولات
المجالس المنتخبة: التدبير أخر كلام
موسم الورود: نزيف الطاقات
الخياطة: قطاع يحتاج إلى التأهيل

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات : (5 مرسل)

medo 06/02/2013 14:16:45
bon courage Amayno mode. Merci lemgoune pour votre idée. Etre tjrs avec les jeunes entrepreneures
je vois que vous avez manquer de poser une question fondamontale a savoir qu'il sont ses formateurs qui donnent le savoir aux étudiant du Centre??
et merci encore
مقبول
2
مرفوض تقرير كغير لائق
يوسف 11/02/2013 05:50:08
تحية و بعد فلي الفخر في أن اسمع عن بعض الطاقات التي تعمل في الخفاء بعيدا عن اضواء التسيير الادعائي . فكان كان لي شرف العمل مع هدا الشخص في اطار جمعوي ببومالن دادس و قد اكد في أكثر من مرة أن العمل و الطموح ارادة قبل كل شيء . فما عرفته عن هدا المناضل المغوار يجعلني أؤمن بأن الاصرار و العزيمة سلاح كل من يسعى الى تطوير و تقدم و أن الكلل و اليأس ما هو الا سبيل الفاشلين . تحية لاسم الدلالة رفيق الحسن على مجهوداته في عالم كان في الامس القريب ممنوعا الا على الاباطرة و أصحاب تبييض الأموال . و من خطى الناجحين تسمع سمفونية الاجيال الواعدة
مقبول
1
مرفوض تقرير كغير لائق
dades 11/02/2013 07:43:58
hada ichhar mashi mawdo3
مقبول
0
مرفوض تقرير كغير لائق
DADES 12/02/2013 10:20:46
نتمنى ان تجد الاصوات اذن تسمعها.ونتمنى لكل الطاقات الشابة ان تحضى بمكانتها في مجتمعنا ليس فقط في مبادراتها الشخصية لكن حتى في الولوج الى مقاعد التسيير لشان المحلي....
مقبول
0
مرفوض تقرير كغير لائق
outmazirt 23/03/2013 06:36:24
bonne continuation ba hassoun tanmmirt nak
مقبول
0
مرفوض تقرير كغير لائق
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟