آخر الإضافات

استطلاع رأي

ما هو تقييمك لنسخة هذه السنة من المهرجان مقارنة بالنسخ السابقة

قيم هذا المقال

5.00

المزيد في قضايا محلية

الرئيسية | قضايا محلية | من أجل قطب للإعلام البديل بدادس مكون

من أجل قطب للإعلام البديل بدادس مكون

من أجل قطب للإعلام البديل بدادس مكون

 

 

السياقات:

عرف العالم طفرة نوعية في ما أصبح يسمى " الإعلام المواطن " أو " الإعلام البديل"، حيث برز بشكل كبير مدى التأثير الذي أصبح يمارسه هذا النوع من الإعلام سواء في صناعة الخبر أو في المساحات التي يوفرها للتفاعل والنقاش... وكذا في توجيه وصناعة الرأي العام إلى درجة أصبحنا نتحدث عنه باعتباره " سلطة خامسة ".

وغير بعيد عن هذا التراكم على مستوى العالم، عرفت منطقة الجنوب الشرقي المغربي تجارب عديدة في هذا المجال انطلاقا من مجموعة من المنتديات والمواقع والصفحات الشخصية، بحيث شكلت تجربة غنية تحسب لأصحابها، إذ تمكنت بشكل أو بآخر من صناعة الخبر المحلي وتشاركه وتوثيقه... كما ساهمت في المرافعة عن مجموعة من قضايا المنطقة.

نذكر على سبيل المثال لا الحصر تجربة موقع دادس أنفو الرائدة في هذا المجال، إضافة إلى تجربة موقع أخبار الجنوب وموقع دادس بريس و موقع لومكون ومنتديات القصبة و منتديات الورود ... تجارب عديدة ومتنوعة ومتميزة شكلا ومضمونا لكنها تلتقي كلها في السعي إلى خلق إعلام قرب يحمل صوت الساكنة المحلية.

كما تعرف المنطقة نشاط مجموعة من الإعلاميين والمراسلين الصحفيين والكتاب...( يتعذر علينا ذكر أسمائهم لكثرتهم ) ينشرون إنتاجاتهم في بعض الصحف والمجلات الوطنية والدولية... كل ذلك يشكل مخزونا مهما يحفز فينا طرح فكرة / مشروع مؤسسة إعلامية تهتم بإعلام القرب بالمنطقة، كنوع من توحيد الجهود والاتجاه نحو الاحترافية والمهننة، وكشكل من أشكال تثمين كل تلك المبادرات الفردية وتوليفها في مشروع موحد.

إن هذا المقترح نابع من نقاشات عديدة مع مجموعة من المتتبعين والمهتمين...بدأت الفكرة أولا في لقاء نظمه موقع دادس أنفو مع زواره منذ حوالي سنتين وكان أن طرحت فكرة تكوين إدارة تسهر على تحرير وتسيير الموقع، كما فتح نقاش أخر عبر صفحة مجموعة في الفايسبوك بعنوان " مشروع مقاولة اعلامية " حيث انخرط أعضاء المجموعة في النقاش منذ مدة، واقترحوا أن تتم مناقشة كل حيثيات هذه الفكرة بشكل جماعي مفتوح أمام الجميع دون استثناء.

الفكرة ببساطة هي خلق قطب للإعلام البديل بالمنطقة، والجميع مدعو لمناقشة التفاصيل، من شكل هذا القطب (جمعية، مؤسسة، مقاولة،....)، مجال اشتغاله ( دادس-مكون- تودغا، الجنوب الشرقي، تنغير الكبرى، ...) شكله ووسائله (جريدة، مجلة، موقع،....)، الأهداف،  طرق التمويل، سبل التفعيل...

المقترح هو تأسيس مؤسسة تهتم بالإعلام المواطن، تكون منفتحة على التنوع الثقافي والفكري بالمنطقة، وكذا صوت من لا صوت له، بحيث تترافع عن القضايا الحقوقية لساكنة المنطقة، بخط تحرير يكرس ثقافة الرأي والرأي الأخر وحرية الاختيار والاختلاف...وبجميع اللغات ان أمكن بما فيها اللغة الأمازيغية بالخط اللاثيني و بخط تيفيناغ كذلك. لتكن أيضا مؤسسة للتنشيط السوسيوثقافي والتكوين والتأطير في مجال حرية التعبير والإبداع وتوثيق الموروث الحضاري المحلي والتعريف به، مع العمل على التكوين والتأهيل المستمر للقدرات والكفاءات عبر ورشات ودورات تدريبية.

 هذه المؤسسة سيكون موقع دادس انفو واجهتها الاعلامية بعد العمل على تطويره تقنيا وفنيا، بحيث تصبح له إدارة تحرير تتكون من كل من يريد المساهمة في هذا المشروع، وسيكون بإمكان كتاب الرأي والمرسلين المعتمدين إضافة كتاباتهم بشكل مباشر بدون مقص رقابة ادارة التحرير. ليترك الجانب التقني والفني لمؤسس موقع دادس انفو وتقني المواقع والمنتديات الراغبة في الانخراط في هذا المشروع.

كما ستهتم هذه المؤسسة بالحفاظ على التراث المحلي، وذلك بتوثيقه والتعريف به، عبر منشورات ومطبوعات أو بواسطة أفلام وثائقية خاصة...

مشروع أرضية

إسهاما في النهوض بإعلام القرب – الاعلام المواطن -  لارتباطه بالحق في حرية التعبير وحرية الرأي والحق في احصول على المعلومة. من هذا المنطلق جاء التفكير في انشاء فريق عمل للاعلام المواطن = اعلام القرب = الاعلام البديل  للمرافعة حول قضايا الجنوب الشرقي  بشكل عام ومنطقة دادس مكون بشكل خاص. والتعريف بمؤهلاته وطاقاته ومشاكله.  هذا وما يتطلبه من التوعية والتكوين في مجالات الاعلام البديل الاعلاميات الإعلام والصحافة بانواعها. وكذا التوعية والتكوين في مجال الحريات الفردية وحقوق الانسان.

ونرى أن يتأسس هذا المشروع على مرتكزين أساسيين:

*    حرية التعبير والإعلام والرأي مثبتة في كل مواثيق حقوق الإنسان ومكرسة في القانون والدستور، حيث تتضمن  المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الانسان الحق في حرية الرأي والتعبير، وحق الوصول إلى الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين بكل الوسائل الممكنة. وقد كرست مقتضيات المادة 19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي صادق عليه المغرب بمقتضى الظهير رقم 1.79.186 بتاريخ ذي الحجة 1399 الموافق 8 نونبر1979 والمنشور بالجريدة الرسمية عدد 3525 على أنه:

1.     "لكل فرد الحق في اتخاذ الآراء دون تدخل.

2.     لكل فرد الحق في حرية التعبير. وهذا الحق يشمل حرية البحث عن المعلومات أو الأفكار من أي نوع واستلامها ونقلها بغض النظر عن الحدود وذلك إما شفاهة أو كتابة أو طباعة وسواء كان ذلك في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها"؛

*    ممارسة حريات وحقوق التعبير والإعلام والرأي والإبداع ترتبط بواجبات وتخضع للقواعد و الأخلاقيات المهنية و المبادئ العامة المتعارف عليها عالميا في مجال هذه الحريات؛ بما فيها عدم اعتبار التحريض على العنف و الكراهية و العنصرية؛ وجهات نظر.

وعليه جاءت فكرة مشروع خلق قطب اعلامي يعنى بمنطقة دادس مكون و يهدف بالأساس إلى :

v    نشر ثقافة حرية التعبير وحرية الإعلام والتربية على تكريسهما، وتعميق الوعي بأهميتهما.

v    الدفاع على دمقرطة الإعلام العمومي ليعكس تعبيرات المجتمع ويستجيب لحاجياته ويساهم في مواجهة الوطن للتحديات التي تجابهه.

v    خلق كوادر شبابية مدربة على مهارات الاتصال الحديث.

v    تعويد الشباب على ممارسة حرية الرأي والتعبير واحترام الغير وسماع الرأي الأخر .

v    انجاز مشاريع و بحـوث تربوية و ديداكتيكية بالمؤسسات التعليمية والجمعيات المحلية.

v    تشجيع الطاقات المبدعة فـي مجال استعمال التقنـــيات الحـديثة للإعلام والتـواصل.

v    تدريب متخصصين في إدماج التقنيات الحديثة في انشطة المجتمع المدني، وإنتاج وتجريب البرامج المتعددة الوسائط للتعليم والتكوين.

v    تنظيم معارض، مسابقات، ندوات، أوراش ورحلات ترفيهية وتربوية وتبادل الزيارات داخل وخارج الوطن.

كريم اسكلامدونة الهوامش المنسية -  

http://isskela.blogspot.com  

 


 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.لماذا لم ينشر تعليقي ؟

اشهار